الإسراء والمعراج

بسم الله الرحمن الرحيم

الإسراء والمعراج، فضلاً عن البعثة النبوية الشريفة أمران مسلم حصولهما ، لكن الأمة الاسلامية تختلف حولهما في تفاصيل قد تبدو غير هامة لولا ما يرتبه البعض من الحكم بتبديع الطرف الآخر من المسلمين بناء على ما يقطع به هو من صحة الأحاديث في الواقعتين،فيقف السلفيون في جهة ومن عداهم من السنة والشيعة والصوفية في جهة، على أنه يمكن لولا حكم التبديع هذا إضافة قسم من السنة والشيعة إلى السلفية في القول بعدم القدرة على الجزم في بعض تفاصيل القضيتين لأن البحث عند ذلك لا يقصد الانتهاء إلى حكم شرعي بقدر ما يقصد إلى تحقيق واقعة تاريخية تتعلق بسيرة سيد البشر وخاتم الأنبياء سيدنا محمد (ص) مع ابقاء قضية ترتيب الأثر الشرعي خاضعة للبحث العلمي .
1- موارد الاختلاف في الإسراء والمعراج:
1- الاختلاف في تاريخ حدوثهما عموماً- قبل البعثة إسراء بالروح فقط- بعد البعثة اختلفوا على أكثر من سبعة أقوال.
2- الاختلاف في حدوث الإسراء والمعراج معا في ليلة واحدة أو متفرقا.
3- الاختلاف في حدوث الإسراء والمعراج مرة أو أكثر بناء على الآية.
4- الاختلاف في حدوثهما بالروح والجسد كلاهما ثم الاختلاف على القول الأول أنه كان بالروح أو بالرؤيا.
5- الاختلاف في حدوثهما الإسراء بالجسد والمعراج بالروح .
6- الاختلاف في نقطة انطلاق رحلة الإسراء على أقوال من البيت أو من المسجد.
7- الاختلاف في كون المعراج من القدس أو مكة(كعب الاحبار – طاقة السماء) على القول بالاختلاف بينهما زماناً.
8- الاختلاف في حكم الاعتقاد بهما: منكر الإسراء كافر للنص القرآني عليه_ منكر المعراج غير كافر لعدم تواتر الحديث.
9- الاختلاف في مضمون الروايات وتفصيلها.
10- الاختلاف في حكم روايتهما صحة وضعفاً.
11- الاختلاف في حكم إحياء هذا اليوم( ليلته ونهاره )بالعبادة والصوم والاحتفاء به.

2- موارد الاختلاف في المبعث النبوي:
1- الاختلاف في تاريخ البعثة بين 27 رجب وشهر رمضان وربيع الأول.
2- الاختلاف في أنه صلى الله عليه وآله بعث بالقرآن أو بغيره بعد الإجماع على أن اقرأ كانت مما نزل عليه في أول لقاء بجبرائيل، وإن سورة العلق فيها دلالة أنه كان يصلي ولم يذكر أحد أنها نزلت متفرقة .
3- قول بنزول القرآن بعد البعثة بثلاث سنوات.

3-الربط بين الإسراء والمعراج والبعثة للخروج بحل معقول:
موارد البحث
1. فرض الصلاة في الاسراء والمعراج أو في زمان آخر.
2. البحث عن نزول الفاتحة وكيفية الصلاة قبلها.
3. البحث عن حكم الاختلاف في الأقوال في فضيلة الليلة ونهارها وشهر رجب عموماً .
4- ما يترتب على البحث:

1. حكم تبديع من يقطع باتجاه دون آخرمن الطرف المقابل.
2. حكم إحياء سيرة النبي (ص) عموماً والمشاركة فيها مع بقاء الاختلاف.

هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s