السيد فضل الله … وردة من زيتونة

السيد فضل الله … وردة من زيتونة

في الثمانين على سور مقام السيدة فاطمة المعصومة في قم افتتح مهاجر عراقي عطارة أسماها ورد النجف , كنت واقفا عندما داعبه احد الطلبة الإيرانيين ولعله من كاشان المشهورة بتقطير الورد : وهل في النجف ورد ؟ لم ترق له المزحة فأجابه : تربة علي أزكى من الورد .

من تلك التربة كان لنا وردة , على أنها بخلاف الورد أزهرت على زيتونة عاملية … هل شممت وردة من زيتونة عتيقة ؟

إن لم تقبل يد السيد لم تعرف الورد ولم تعرف الزيتون .

لم يأت الموسم يا سيد وتقطفونه في عيناتا متأخرا وقد يكون السنة مع العيد , هل ثمَّة عيد ؟

هذا المنشور نشر في خواطر. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s